ثمانية أسباب تجعل الكتب المصورة أفضل من الأفلام

ثمانية أسباب تجعل الكتب المصورة أفضل من الأفلام

 

تحظى الأفلام بالكثير من الاهتمام وتجني الكثير من الأموال ولديها الكثير من المُتفرجين المُخلصين في كافة أنحاء العالم، ومع ذلك فإن الأفلام لا تستحق كل ذلك! حيث أن أغلب هذه الأفلام قائمة على الكُتب المُصوَّرة، أو الروايات، أو القصص القديمة، أو الأساطير، أو الفلكلور. وعلى الرغم من أن هذه الفنون الرائعة التي تعتمد عليها الأفلام تُثري الخيال، وتُنمي الإبداع، وترفع من الذائقة والحس الفنيّ إلا أن الأفلام – على العكس تمامًا – تُقدم أنماطًا مُحددة للقصص والشخصيات والأحداث، وبالتالي فإنها تفتقر إلى جزء كبير من الإبداع. لذا فإنك لن تشاهد الكثير من الأفلام المستوحاة من أفلام سابقة، وذلك لأنها تفتقر إلى التجديد والإبداع! وفي هذا المقال سوف نستعرض أهم 10 نقاط تتميز بهم الكُتب المُصورة أو الكوميكس عن الأفلام.

 

1. التكلفة والوقت

يمكن إجراء بعض المؤثرات الدرامية الكبيرة في القصص المصورة باستخدام الرسومات والألوان والنصوص المناسبة، لكن إذا تمت هذه المُؤثرات في فيلم بميزانية كبيرة فسوف تتكلف ميزانية ضخمة! بالإضافة إلى ذلك فإن المفاجآت حينما تتكشف لك في الكُتب المُصوَّرة فإنها تُحفز خيالك وتُثير توقعاتك إلى أقصى درجة، على عكس الأفلام التي لا يُمكنها أن تُحقق إثارة مُماثلة إلا بالمعارك الضارية!
بشكلٍ عام فإن صناعة السينما والمسلسلات هي صناعة ضخمة ولديها شراهة تجاه الأموال، ولكن هل بالفعل يحتاج العالم إلى مئات الأفلام كل عام؟ بالتأكيد لا!

 

2. تخيل الشخصيات أفضل من رؤيتها

ماذا لو أخبرتك في سياق القصة بأن سوبر مان قد استطاع أن يهزم عالم الموت في DC بقبضة من يده؟! لقد استطعت أن تتخيل هذا الأمر رُغم عدم منطقيته من الأساس. لكن هل يُمكن تجسيده في فيلمٍ؟ الإجابة هي بالطبع لا. فعلى الرُغم من اسماء النجوم الكبيرة التي تُشارك في الأفلام إلا أنها لا تستطيع أن تُجسد ما يُمكن أن يُجسده خيالك وأنت تقرأ القصص المصورة!

 

3. القصص المُصوَّرة أكثر جرأة وحيوية

في الحقيقة فإن صناعة السينما تسرق كل الأفكار الجيد التي تُنتجها صناعة الكوميكس! فقد زاد عدد الأفلام التي تعتمد على القصص المصورة بشكل كبير خلال السنوات العشر الماضية أو نحو ذلك. ورغم ذلك فإن جودة الأصل، والرؤية الفنية، والتفرد، وسرد القصة هي كلها مزايا تتفوق فيها القصص المُصورة على الأفلام السينمائية!

 

4. الأفلام لا تهتم بمشاهديها!

إذا كنت تشاهد فيلمًا على التلفزيون، فيمكنك الذهاب إلى المطبخ لتحضير كوب من الشاي ويستمر الفيلم بوقاحة بدونك – كما لو لم تكن تشاهده! فالفيلم قائم بذاته وسوف يكتمل بمشاهدتك له أو بدونه. من ناحية أخرى، يُمكنك وضع كتاب فكاهي تقرأه وأخذ إجازة لمدة أسبوع ثم تعود له كما تركته بالضبط؛ فهو كنزك الخاص ويُمكنك أن تكتشفه كما تشاء! وتسير القصص المصورة وفقًا لوتيرتك الخاصة، أما الأفلام فهي تستمر بغض النظر عما إذا كنت منتبهًا لها أم لا.

 

8 أسباب تجعل الكتب المصورة أفضل من الأفلام

 

5. قراءة الكتب الهزلية مُفيدة ذهنيًا

قراءة الكتاب الهزلي هي عملية تُنشِط قدارتك الذهنية بينما عند مشاهدتك للفيلم فأنت لا تبذل أي جهد ذهني في التفكير والتحليل والاستنتاج. أما عندما تقرأ الكوميكس فأنت تجعل القصة تنبض بالحياة، ويتم التعبير عن الحوار في عقلك بأصوات الشخصيات، ويتم الربط بين الصور والنصوص في مشاهد مليئة بالحيوية في عقلك، وغيرها الكثير من الأمور، إلخ. كما أنك تتمكن من وضع تفسيرك الشخصي للأحداث بينما عند مشاهدة الأفلام فأنت تتلقى تفسير المُخرج ووجهة نظره الخاصة!

 

6. امتلاك الكتاب

بالنسبة لمعظم الناس، فإن وجود كتاب ورقي ذو أوراق جيدة وغلاف رائع هو شيء رائع بالنسبة لهم. يُذكرهم دائمًا بالقصة التي قرأوها، كما أن له حضور مادي رائع في مكتبة منزلك. وهناك متعة لمس الغلاف وتقليب الصفحات. بالإضافة إلى أن تصميم الأغلفة غالبًا ما يكون جميلًا وأنيقًا للغاية، وهو شيء ذو قيمة كبيرة في حد ذاته.

 

7. تحظى الأفلام باهتمام كبير جدًا .. فهل تستحقه؟!

هناك هالة من الغرور والغموض التي تُحيط بالأفلام والممثلين لدرجة أنه بعد فترة غالبًا ما سيكون لديك رغبة في الابتعاد عنهم أو رد فعل سلبي تجاههم، فسوف تشعر أنهم لا يحتاجون إلى المزيد من الاهتمام ولديهم ما يكفي بالفعل! لذا، دعنا من إضاعة الأموال والأوقات على الأفلام التي لا تحتوي على طاقة إبداعية وقيمة فنيّة عالية واذهب إلى الكتب والقصص المُصوَّرة ستجد هناك ما يستحق اعجابك!

 

8. يتقاضى الممثلون أجورًا كبيرة

لماذا يجب أن يحصل الممثلون على الكثير من الأموال وهم في الحقيقة يقولون الحوار الخاص بشخصية أخرى؟! وفي الحقيقة فإنهم لا يبذلون أي جهد على الإطلاق مُقارنة مع العمل الشاق الذي يقوم به فريق المكياج، والفنيين، ومصممي المسرح، ومساعدي الإنتاج.
بالمقارنة مع الممثلين، فإن الكُتاب ورسامي الكتب المصوَّرة يتقاضون رواتب أقل بكثير حتى المشهورين منهم! على الرغم من أنهم يصنعون القصص التي يتم تجسيدها في الأفلام وحدهم. أي أنهم الأكثر ابداعًا والأكثر بذلًا للجهد! (بالطبع يجب أن أقول: بعض جوانب التمثيل صعبة للغاية ودقيقة ومثيرة للإعجاب وأن العديد من الممثلين الجدد يتقاضون رواتب قليلة جدًا ويكافحون لسنوات لكي يتمكنوا من تجاوز الهالة الضبابية المنيعة للممثلين الأكبر ويصلون إلى الجمهور).

 

الخلاصة

على الرغم من أن عدد مشاهدي الأفلام السينمائية أكبر بكثير من عدد قراء الكوميكس إلا أن القصص المُصوَّرة والكتب بشكلٍ عام تستحق اهتمامًا ورواجًا أكثر، فهي صناعة تُغذي السينما بالأفكار والقصص والشخصيات الجديدة، كما أنها تغرس في الكبار والصغار المعاني السامية والقيّم الأخلاقية بأسلوبٍ مُحبب، وتحتوي هذه القصص على طاقة ابتكارية وإبداعية رائعة، ويُمكنك التعرف على أهم وأحدث أخبار الكوميكس من الرابط التالي: comicoon.net

اقرأ الكوميكس واستمتع بإثارة لا حدود لها!

  أعمال سينمائية أخرى