فيلم Buried 2010 مدفون

فيلم Buried 2010 مدفون

قصة فيلم Buried 2010 مدفون

تدور قصة فيلم Buried 2010 مدفون حول بول كونروي، سائق شاحنة أميركية يعمل كمقاول في العراق، في عام 2006 يستيقظ فيجد نفسه قد دُفن حيا في تابوت خشبي، ويجد بداخله هاتف محمول يحاول الاتصال بواسطته بالعالم الخارجي، الذي يخذله فيضطر للاعتماد على موارده.

مدفون ‏Buried هو فيلم إثارة تم إنتاجه في إسبانيا وصدر في سنة 2010. الفيلم من إخراج رودريجو كورتيس وكتابة كريس سبارلينج

تصوير الفيلم

فيلم Buried تم إنجاز تصويره كاملاً في 16 يوماً فقط. الممثل الكوميدي رايان الأشهر حالياً في هوليوود قدم واحداً من أجمل الأدوار الفردية في حياته أمام الكاميرا في هذا الفيلم. الفيلم يصور شخصاً وحيداً ومنعزلاً في تابوت تحت الأرض والتراب يحيط به من كل جانب. صرّح ريان أنه عانى من رهاب الأماكن المغلقة أثناء التصوير (كحال الشخصية التي يلعبها). كان التابوت الذي كان فيه يمتلئ بالرمال تدريجياً مع استمرار التصوير لدرجة أنه تم دفنه بالفعل أثناء تصوير الحظات المهمة للفيلم في النهاية.

وصف رايان اليوم الأخير من التصوير بأنه “على عكس أي شيء مر به في حياته، ولا يريد تجربة ذلك مرة أخرى إطلاقاً”، وكان لدى طاقم الإنتاج فريق من المسعفين ينتظرون على أهبة الاستعداد في حال حدوث أنهيار تام بصحته أثناء التصوير.
الفيلم كان بميزانية 2 مليون دولار فقط وتم تصويره بالكامل في مكان واحد وحقق أرباحاً تتجاوز 22 مليون دولار، عندما تُعطي المال والمعدات لمن يستحق.

  أعمال سينمائية أخرى